منتديات اونــــــــار

منتدى يشمل جميع المواضيع في جميع المجالات
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة

شاطر | 
 

 إشتياق النفس لما حرم الله!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اونار اخوان
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 776
تاريخ التسجيل : 17/05/2013
الموقع : اونار اخوان

مُساهمةموضوع: إشتياق النفس لما حرم الله!   الجمعة مايو 24, 2013 2:17 pm

إشتياق النفس لما حرم الله!


قد سألت نفسي مرات عده لماذا ترغب النفس وتشتاق الى ما حرم الله مع كثرة

مايوجد من المباحات ولكن تظل النفس تتطلع الى غير ذالك ؟؟

وقد وجدت لها اجابه في كتاب صيد الخاطر

فأحببت ان تشاركوني القراءة

{قال ابن الجوزي في كتابه صيد ألخاطر}

تاملت حرص النفس على ما منعت منه .

فرايت حرصها يزيد على قدر قوة ألمنع. ورأيت في السرب الاول ،

أن أدم عليه السلام لما نهي عن الشجره، حرص عليها مع كثرة ألاشجار

المغنيه عنها،،

وفي الامثال المرء حريص على ما منع ،وتواق الى ما لم ينل)

ويقال :

لو أمروا الناس بالجوع ؟؟ لصبروا " ولو نهوا عن تفتيت البعر لرغبوا فيه"

----------------------------------------

وقالوا : مانهينا عنه ألا لشيء . وقد قيل :

أحب شيء ألى الانسان ما منعا.

فلما بحث عن سبب ذلك ، وجدت سببين؟؟؟؟؟؟؟؟


*أحدهما:

أن ألنفس لا تصبر علي الحصر ،

فأنه يكفي حصرها في صورة البدن . فأذأ حصرت في المعنى بمنع زاد طيشها ,,

ولهذا لو قعد الانسان في بيته شهرآ؟؟لم يصعب عليه

ولوقيل له :لا تخرج من بيتك يومآ طال عليه الوقت..

----------------------------------------

والثاني :

أن النفس يشق عليها الدخول تحت حكم ، ولهذا تستلذ الحرام ولا تكاد تستطيب

المباح ,, ولذالك يسهل عليها التعبد على ما ترى وتؤثره على ما يؤثر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://awnar.7olm.org
صعبة المنال
عضو جديد
avatar

وسام :
عدد المساهمات : 175
تاريخ التسجيل : 21/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: إشتياق النفس لما حرم الله!   السبت مايو 25, 2013 8:14 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
إشتياق النفس لما حرم الله!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات اونــــــــار :: الاقسام الاسلامية :: القسم الاسلامي-
انتقل الى: